الرئيسية | هموم المدينة | رسالة الى من يهمه الامر ...... اغبى الاغبياء من يعثر بالحجر مرتين

رسالة الى من يهمه الامر ...... اغبى الاغبياء من يعثر بالحجر مرتين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عدد المشاهدات : 7138
رسالة الى من يهمه الامر ...... اغبى الاغبياء من يعثر بالحجر مرتين

الرفاعي نت

 

 

بالامس القريب طل علينا مسؤولي مدينة الرفاعي في القائمقامية والمجلس البلدي بالاضافة الى محافظ ذي قار وتبجحوا بتصريحات نارية حول المنافع الاجتماعية وجسر الرفاعي الجديد وتعينات شركة النفط بتروناس مستغلين تجمعات المواطنين في العشرة الاوائل من شهر محرم الحرام .

واليوم وبعد اعلان اسماء عدد من المعينين في شركة النفط بتروناس يتبين زيف الوعود والتصريحات التي كان الهدف منها تسليط الاضواء وتحسين صورة الفشل الاداري في التعامل مع الامور التي تهم المواطن وحقوقه ، فمن خلال القوائم المعلنة تبين ان حصة مدينة الرفاعي اربعة اشخاص فقط من مجموع 56 شخص .

صفحات التواصل الاجتماعي اخذت تصدح بالمطالبة بحقوق ابناء المدينة ولا من احد يجيب ، وكأن الموضوع لا يهم المدينة وابناءها وهي حالة ليست بغريبة على مسؤولينا وخصوصا عندما يكون الموضوع في صالح المواطن والمدينة .

للمطالبين بالحقوق نقول " هؤلاء هم من خرجتم عليهم بالامس في مظاهرات عارمة لازاحتهم بتهمة الفشل الاداري فكيف تنتظرون منهم ان يطالبوا بحقوقكم ، فهم يطلبون بثأر المظاهرات والتصدي لهم وطردهم .

المعروف عن شركة النفط بتروناس وانا مسؤول عن كلامي ان سياسة المساومة فيها واحدة من المبادىء الاساسية التي تتعامل بها وعلى المستوى العالمي فكيف اذا وجدت ارض خصبة للمساومات واشخاص متمرسون على المساومة .

 

محافظ ذي قار ومسؤولي الرفاعي المعنيين وكل من يتبعهم ، لا تساوموا على حساب المدينة وحقوق ابناءها فالغبي من يعثر بالحجر مرتين . 

 


إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (1 منشور)

avatar
رابطة طلبة الرفاعي 06/11/2016 19:07:58
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اما بعد
بأسم رابطة طلبة الرفاعي نستنكر ونرفض رفظآ قاطعآ هذا االظلم الواقع على ابناء مدينتنا
لذا نحنُ مستعدون للخروج بمضاهره كبيره ضد الضلم وآفه الفساد
كذالك نطالب شركة النفطبتطبيق الوعود وهذا حقنا ولا نريد غير ذالك
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

قيّم هذا المقال

0